النص القرآني بين تأويلات المفسرين وتمحل النحاة تفسير الرازي أنموذجا

  • نوار عبيدي جامعة الطارف

Abstract

اا

عندما تفحصنا المسائل النحوية في التفسير الكبير (مفاتيح الغيب) لفخر الدين الرازي وكيف عالجها[i] وجدناه يتعامل مع النحاة والمدارس النحوية عموما معاملة دقيقة تتمثل في فحص الرأي ومقابلته مع السماع ثم القياس، ثم الحكم له أو عليه بما يوافق معنى الآية بعلل قوية.

كما وجدناه في مواضع كثيرة يتحامل على النحاة، ويتعجب من تخريجاتهم خاصة إذا كانت مخالفة لنص متواتر كما فعل مع سيبويه (180هـ) والزمخشري (538هـ) خاصة. وبالمقابل وجدناه يدعم كثيرا من آراء سيبويه المخالفة لآراء الكوفيين، وعندما يذكر المدارس يميل دائما مع المدرسة التي يدعم رأيُها قراءة مشهورة، أو سماعا موثوقا، أو قياسا صحيحا.

 

[i] فخر الدين الرازي هو محمد بن عمر التيمي البكري الملقب بابن خطيب الري، ولد في الري سنة 543هـ وتوفي سنة 606هـ. تتلمذ على أبيه وأخذ عنه علم الأصول والجدل، وألّف ما يصل إلى مئتي مصنف في شتى الفنون أهمها: المحصول، وتفسيره الكبير: مفاتيح الغيب. انظر عند ابن خلكان، وفيات الأعيان، تح د/ إحسان عباس، دار صادر، بيروت، د ط، 1971. ج4 ص 248. وتاج الدين السبكي، طبقات الشافعية الكبرى، تح د/ عبد الفتاح محمد الحلو، ود/ محمود محمد الطناحي، دار هجر، القاهرة، ط2/1992. ج8 ص81. وابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، تح د/ نزار رضا، دار مكتبة الحياة، بيروت، د ط، د ت. ص462.

Published
2020-02-20
How to Cite
نوار عبيدي. (2020). النص القرآني بين تأويلات المفسرين وتمحل النحاة تفسير الرازي أنموذجا. Afak for Sciences, 2(4). Retrieved from http://afak-revues.com/index.php/afak/article/view/358
Section
Articles